السلطات المغربية تفكك اكثر من 3 الاف شبكة للاتجار بالبشر

السلطات المغربية تفكك اكثر من 3 الاف شبكة للاتجار بالبشر

جوجل بلس

استطَاعت السلطات الأمنية المغربية تفكيك ما يقارب ثلاثة آلاف و94 شبكة للاتجار بالبشر خلال الفترة الممتدة من مطلع العام 2002 حتى نهاية مايو 2016 حسب احصائيات رسمية قامت الحكومة المغربية بالتصريح بها.

وقد أظهرت الإحصائيات التي قام فيصل بوزكري ممثل وزارة الهجرة والمغتربين أنّ عام 2004 شهد تفكيك اكبر عدد من هذه الشبكات بمعدل 425 شبكة بينما شهد 2016 حتى نهاية مايون من تفكيك 19 شبكة.

وأكّد بوزكري أن بلاده اعتمدت على عدة خطط واستراتيجيات من أجل التصدي لظاهرة الاتجار بالبشرة، ومن ضمنها الاستراتيجية المغربية حول الهجرة القائمة على تسوية وضعية المهاجرين المقيمين بصورة غير شرعية في المملكة المغربية والتي اطلق المغرب مرحلتها الثانية نهاية السنة الماضية.

وقد اعتبَر مُمثّل وزارة الهجرة أنّ هَذه العملية تشكل مدخلاً أساسياً لحماية المهاجرين من الشبكات المتخصصة في الاتجار بالبشر، من جهتها حذرت ممثلة منظّمة الهجرة الدولية في المغرب فاطمة الزهراء عتبي من انتشار ظاهرة الاتجار بالبشر في مختلف دول العالم لافتة إلى أن أغلب ضحايا الاتجار هم من النساء والفتيات إذ تقدر نسبتهن بـ 60%.

ولفتت بوزكري ممثل وزارة الهجرة والمغتربين  إلى أن الاتجار بالبشر يأتي في المرتبة الثالثة بعد الإرهاب والاتجار بالسلاح، كما أنّ المهاجرين المتواجدين في المغرب يشكلون غالبية ضحايا ظاهرة الاتجار، بحكم أن المغرب يشكل منطقة عبور، جاء ذلك خلال ندوة علمية بمدينة تطوان، شمالي المغرب، نظمتها جمعية “الأيادي المتضامنة” (غير حكومية) السبت 18 مارس/آذار، بالتعاون مع الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، والمنظمة الدولية للهجرة، ومفوضية الاتحاد الاوروبي، بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري.

وشرع المغرب في تلقي طلبات المهاجرين غير الشرعيين، الراغبين في تسوية إقاماتهم، ابتداء من منتصف ديسمبر/كانون الأول 2016، في إطار المرحلة الثانية لهذه العملية التي تعتبر امتدادا لإجراءات مماثلة تمّت مباشرتها عام 2014.

رابط مختصر :